العدد التاسع والعشرون - كانون الاول

ورود حب زهرية

أسماء وهبة
السبت 12 كانون الثاني (يناير) 2008.
 

ها أنت تأتي في المساء،

بعد طول انتظار

كضوء تأخر عن موعد البزوغ..

أسمع وقع قدميك،

ضحكتك،

عزف بديع.

***

باقة ورد زهرية،

أهديتني

عربون حب محتمل

يداوي قلبي

المعتل بحبك.

***

حين تلامست يدانا

سرت في جسدي قشعريرة حب غريزي

لا يريد سواك

***

أرى في ورودك الزهرية

قبلة أتمناها،

تحملها شفتاك إلى شفتي،

كي نغوص في غفلة ليلة شتاء

أنت دفؤها..

حينها احتويت قلبي الأخضر

المتخبط في وهج انتظارك..

ولما غادرتني

بقيت مشتاقة

إلى عينيك،

وابتسامتك،

وهمستك..

***

لم يبق لي إلا مداعبة ورودك.

أخبرها كم أعشق

صدى صوتك الذي لا يفارقني

وكم أتمنى

أن يهمس بين شفتي

أنني أجمل نساء الدنيا،

وأنني من يريدها

لتبعث في نفسه

أغنية أمل جديد..

وليولد من رحم حبي

حياة أخرى

مازال يبحث عنها

ولا يجدها

إلا في عيني